مصر

المتحف المصري القديم صاحب الـ120 عام

المتحف المصري يعتبر من أكبر وأشهر متاحف العالم نظراً لما يضمه من مجموعة كبيرة وفريدة من الآثار، وهو أكثر المتاحف في مصر ازدحاماً بالزوار سواء أجانب أو مصريين فضلاً عن المهتمين بدراسة تاريخ الفراعنة، ونقدم لكم عبر موقعنا السندباد أهم المعلومات عن هذا الصرح العظيم قبل القيام بزيارته.

المتحف المصري

 

قصة إنشاء المتحف المصري

فكرة المتحف المصري كانت بالتزامن مع فك رموز حجر رشيد وأمر في عهد محمد على باشا عام 1835 في حديقة الأزبكية حيث أمر بإنشاء متحف يضم الفنون المصرية القديمة بعد ملاحظته إعجاب الأجانب بها واهتمامهم بتهريب عدد كبير من الآثار الفرعونية لبلادهم في أوروبا، وكان المسئول وقتها عن مصلحة الآثار المصرية الشيخ رفاعة الطهطاوي والذي ساهم بتوعية المصريين في الحفاظ على الآثار لأهميتها التاريخية.

تمّ نقل الآثار من حديقة الأزبكية إلى قاعة بقلعة صلاح الدين بعد أن توفي محمد علي باشا وعادت سرقة الآثار وبيعها للخارج ممّا أدى إلى قلة الآثار الموجودة داخل المتحف، حتى تعرضت لخطر حدوث فيضان في تلك المنطقة تمّ نقلها إلى قصر الخديوي إسماعيل بالجيزة.

متحف التحرير بدأ إنشائه عام 1897 بأمر من الخديوي عباس بتصميم من المهندس “مارسيل دورنون” الذي صممه على طراز العمارة الكلاسيكية الرومانية اليونانية، والواجهة على الطراز الفرنسي، أما على جانبي الدخول الخشبي تمثالان من الحصى لامرأتين على الشكل الروماني مع رؤوس فرعونية.

انتهى بناء المتحف المصري عام 1902 في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني وقام بافتتاحه عالم المصريات  ” جاسنون ماسبيرو ”على مساحة 7500 متراً مربع، من ثم قام ماسبيرو بنقل الآثار إلى المتحف الحالي في ميدان التحرير بمساعدة العالم المصري أحمد باشا كمال والذي عمل لسنوات طويلة بالمتحف وكان أول متخصص في الآثار المصرية.

يتكوّن المتحف المصري من طابقين، الطابق الأرضي للآثار الثقيلة الضخمة والثقيلة مثل التوابيت الحجرية واللوحات والتماثيل، والطابق العلوي تمّ تخصيصه للآثار الخفيفة مثل تماثيل الأرباب وصور المومياوات والمنحوتات الغير مكتملة وآثار خاصة بالعصر اليوناني ومعتقدات الحياة الآخرى.

يضم المتحف سبع أقسام، قسم خاص لمقتنيات الملك توت عنخ آمون، وقسم للجعارين، وآخر للبرديات، و3 أقسام لمقتنيات عصر الدولة القديمة والوسطى والحديثة، وقسم لمقتنيات للأسرة الـ21 حتى دخول الإسكندر الأكبر مصر.

يحتوي المتحف المصري على 150 ألف قطعة تقريباً أهمها التى تمّ العثور عليها في مقابر الحاشية الملكية ومقابر الملوك للأسرة الوسطى وأدوات كان يستخدمها المصريين القدماء في أمور حياتهم اليومية من طب وزينة ومكياج وعلاج معروضة داخل صناديق زجاجية.

أسعار تذاكر دخول للمتحف المصري

تختلف أسعار بطاقات المتحف المصري بحسب سن ووقت الدخول صباحاً أو مساءً.

سعر تذكرة دخول المتحف صباحاً للطلاب والأطفال المصريين 5 جنيهات، و20 جنيهاً للعرب، و120 جنيهاً  للأجانب.

تذكرة دخول قاعة المومياوات صباحاً  20 جنيهاً للطلاب والأطفال، 40 جنيهاً  للعرب، 150 جنيهاً للأجانب.

بطاقة دخول المتحف المصري في الفترة المسائية 15 جنيهاً  للمصريين، و30 جنيهاً للعرب، و180 جنيهاً للأجانب.

بطاقة دخول قاعة المومياوات في الفترة المسائية 30 جنيهاً  للطلاب والأطفال، و60 جنيهاً للمصريين، و225 جنيهاً للأجانب.

تكلفة التصوير الشخصي داخل المتحف 50 جنيهاً  للمصريين والأجانب والعرب ماعدا قاعتي المومياوات الملكية وقاعة القناع الذهبي.

بالإمكان تأجير جهاز مرشد إلكتروني داخل المتحف لشرح كافة المعلومات عن الآثار مقابل 25 جنيهاً .

مواعيد زيارة المتحف المصري في القاهرة

يفتح المتحف المصري أبوابه للزوار طوال أيام الأسبوع ما عدا الجمعة من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة السابعة مساءً، ويوم الجمعة من الساعة التاسعة صباحاً  وحتى الحادية عشر صباحاً، ومن الواحدة ونصف ظهراً حتّى الساعة السابعة مساءً.

الوصول للمتحف المصري عن طريق خرائط جوجل

السابق
أهم 6 معلومات عن مسجد عمرو بن العاص ومواعيد زيارته
التالي
برج خليفة أطول برج في العالم بـ 828 متراً وأرقامه القياسية